الجمعة، 21 يونيو، 2013

هل ستنقذ حياتي حقاًّ ؟؟

 

20130621_222852

أول شيء جذبني هو الغلاف، غلاف غريب ومثير جداا لأنه بسيط إلى أقصىاه ،، شفتو داك اللوين الأخضر فالجوانب وديك الشميشة وطريقة الرسم (السكيتش) وطبعا لأنه مكتبة جرير ،، الجودة الراائعة

 

ثانيا العنوان : كيف تنقذ حياتك

أو كما كتب لأول مرة في نسخته الأصلية:

How Starbucks Saved My Life

الغريب في الأمر أيضا، أن صاحبه يهديه لصديقته الكاتبة وليس لروح أمه أو لروح أبيه أو حتى لزوجته أو إحدى بناته,,

ما زاد إعجابي بالكتاب هو الفهرس القاطن ببداية الكتاب ليس كما المعتاد،،

يذكرني بفهرس مقرر الرياضيات هههه ،،

وفي الفهرس ستندهش لأن الكاتب ليس مسلما لكنه توصل في سنواته الأخيرة إلى أنه لإنقاذ حياتك لا بد أن :

تبحث عن النِعم الخفية

تقفز مستعينا بالإيمان

تنظر باحترام إلى كل امرئ تراه

تتعلم من أبنائك، أبيك ووالدتك

لا تُلق بالاً ،، وسلّم أمرك لخالقك

أن تعيش كل يوم شاعرا بامتنان، وكأنه يومك الأخير

بماذا تذكركم كل هذه العبارات ؟؟؟؟؟

نعم ،، نعم،، الدكتور ابراهيم الفقي  رحمه الله

 

يقول صاحب الكتاب، مايكل جيتس جيل:

( في بعض الأحيان، حين تقع أكثر الأمور التي نخشاها، قد تفاجئنا الخسارة وتمنحنا الفرصة للعثور على مستوى جديد تماما من السعادة.

ذلك لأن ما يحدث  الفارق هو ما تجلبه أنت للحياة وليس ما تجلبه لك الحياة.)

 

مازلت متشوقة لإكمال هذا الكتاب

أولا لأنه مذكرات وأنا أعشق المذكرات،

تانيا لأن صاحبه مجنون

وثالثا لأن أوراق الكتاب ذات جودة عالية ومريحة في القراءة ،،

 

 

وبالمناسبة فإن هذا الكتاب تم اقتناؤه من المعرض الخيري لجمعية صناع الحياة، تضامنا مع حملة قفة رمضان التي يتم توزيعها على بعض الأسر المعوزة، حتى الوردتان الورقيتان اللتان تطلان من ثنايا الكتاب هي من نفس المكان، أنيقتان وكذا ذات دور مهم في حياة كل عاشق ورق..

تهلّاوْ ،، سأذهب لأكمل كتابي Clignement d'œil

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق