السبت، 28 فبراير، 2015

بغيت نهررررب

ماكاين الي منكد عليا حيااتي قد هاد القجقلة هادي ..
كانعيش بسبابهااا حيواات

هل من سبيل للهروب ؟؟

هناك تعليقان (2):

  1. السلام عليكم
    لابد لكل طامح من ان يتوه وسط الافكار لان العالم اصبح كبيرا و العلم صار غزيرا و لا يسع الانسان ان يحتوي كل شيء بل اليوم عصر التخصص و مهما كان الطكوح كبيرا فلن يقوى على ان ينال كل شيء.
    لدى فكري جيدا بأي شيء تريدين ان تحكمي العالم ، في أي تخصص و بأي فكرة و عندها سيكون بوسعك ان تجعلي طموحك حقيقا من غير هده الوساوس التي تنتابك .
    انا على يقين تام ان قادرة و ستكونين يوما عفاف التي تطمحين لها ، لكن اعلمي ان الحقيقة نسبية و الله جعل لنا الاختلاف رحمة بنا و لنا ،افعلي بما اقتعت به و اطمأن به قلبك ،
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (استفتِ قلبك، البر ما اطمأنت إليه النفس، واطمأن إليه القلب، والإثم ما حاك في النفس، وتردد في الصدر، وإن أفتاك الناس وأفتوك).
    نحن في زمن الايديولوجيات و زمن المصالح لدى صار البعض هداهم الله يفتون بما يصب الى مصلحة شخصية او ارضاء لولي او حبا في التفرد و جدب الانتباه .
    و اعلمي ان سنة التدافع في الكون سنة كونية خلقها الله لحكم يعلمها قال تعالى : ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ولكن الله ذو فضل على العالمين .
    تدافع بين الخير و الشر و تدافع بين الخير و الخير و هدا الاخير من اجل خل التنوع .

    بارك الله فيك و اضاء طريقك نورا فكلماتك وقعت في قلبي و جعلتني اكتب هده الأحرف رغم ان لم اكتب مند اكثر من سنة لان لأ استطيع الكتابة و كما قلت لا اريد ان افكر في الفكرة مرتين

    تحية لك أختي و سامحيني سامحيني سامحيني .

    ردحذف
  2. بارك الله في أسلوبك .. أكثر من رائع .. ثقل معرفي كبير .. شكرا على ردك وكل هذه الإضاءات .. وشكرا على الزيارة :)
    تحياتي أخي !

    ردحذف