السبت، 29 أغسطس، 2015

ماندمتش

أواحد السلااام عليكوم

أفّييين هانيةُ كولشي بيخير ؟!

دخلت كانتسركل فالمدونة كانسترجع الذكريات وكانعاود نقرا داكشي لي كتب منذ سنوات وكما العادة كانبدا نقرا شي أغتيكل وكانتعجب من اللغة ديالي فيه وطريقة تفكيري وكانشك فيا هههه وكانبدا نقول تبااااررك الله عليا الله يحفظني لشبابي هههه خلاتها فرفلّا 
آخر أغتيكل قريتو قبل ما نقرر نكتب واحد جديد، هو ديال فعلت ما لم يخطر ببالي حتى ,,إقدر هادي كانت سميتو بالضبط ،، الموهيم فوسط المقال قلت كانتمى من بعد سنتان أو 3 مانكونش ندمت علا هاد الإختيار ،، داكشي علاش جيت دابا بعد أن مرّت ديك سنتان باش نقول ليكوم واش ندمت ولا لا .. نوافيكم بآخر الأخبار زعما

لحد الآن كانقول ليكوم هذا أفضل اختيار كان ممكن نديرو والحمدلله كان موفّقا وإلا رجع الزمان كنت غانعااااود نختار نفس الاختيار ،، اختريت أحسن طريق ودرت أحسن توجه مناسب ليا 
لدرجة فاش شديت العطلة ماشي فرحت ولا حسيت بثقل كيما كايحسو كاااااع المغاربة فنهاية العام الدراسي وتانا كنت كانحس بهاكاك ، داك الإحساس ديال اوووووف أخييرااا تحررنا
دابا عااادي بالعكس سالا العام بحاال إيلا ما سالا ، مازال كانقرا داكشي لي كنت كانقرا ومازال باغيا ندير داكشي الي كنت كاندير طوال السنة ،، بكل سرور بكل متعة 
أولله مابقاتش ف أنك تختار المسار لي فيه الفلوس ولا لي عندو مستقبل ولا لي وصاوك بيه الأساتذة ديالك ،، هاديك أكبر غلطة غاديرها فحياتك حيت داكشي ماشي حدو تما ،، أولا غاتبقا سنوااات كاتقرا قرايا نتا ماحملهاااااااااااش وفاش كانجيو نقولو سنوات كاتجي كومم قليلة راه لحظة بلحظة تصوروا معايا معاناااااة بحال هادي .. عاد نقولو كاااااع أنك نجحتي إيلا ما درتي شي مصيبة فراسك وتبليتي بكاااع أنواع البلية التي تلجأ إليها بين الفينة والأخرى حتى تنسى واقعك و ديك البلية تبقا تابعاك حياتك كااملة علااش حيت نتا ديييما باقي فنفس المسار .. هاانتا كاع نجحتي شنو غاتخدم فنفس الميداان بشااااااخ هاا تمارة د بصّاح .. باااااااز ليك والله 

الموهيم ماجيتش نتشفّفا فيك هههه جيت غِير نقوليكوم أنك نهار تقدر تدير الاختيار الي مناسبك نتا تدخل الدومين فاش كاتلقا راسك وفاش كاترتاااح ماعمرك غاتسخا منو وماعمرك غاتحس أنك كاتتعذب أو أنك كاتدير مجهود أصلا ماغاتحتااجش تدير مجهود
لي كايسخّف شويا عندنا فالمغرب هو النظام التعليمي وبعض المخططات بحال ضيق الوقت حيت هادي لي ممكن تعاني منها شويا  أما الدومين فحد ذاتو ماعمرو إعييك 

خودوها مني نصيحة ديال وحدة دارت دااكشي لي قاليها مخها منذ سنتين دابا واليوم جايا كاتقول ليكوم ضرب الدنيا بركلة ودّير لي قاليك راسك تاحد ماغايتعذب بلاصتك وتاحد ماغايقرا ليك ، نتا لي تختار داكشي لي غاتستمتع فيه

تفكرت فهاد اللحظة أول حصة دخلت سوّلنا الأستاذ علاش ختاريتو هاد الدومين ،، كل واحد آش قال عندو مستقبل زوين ، مطلوب ، كانفكر فيه من شحال هادي، خويا كان دايرو ، .... وصل عندي قلت ليه: 
Pour le Plaisir  
هادشي علاش أصلااا خاصنا نقراو .. 
نهار ماتبقاش تحس بالبليزيغ، خْوِي